السياسي “محمد بن سعيد أيت يدر” في ذمة الله

توفي فجر الثلاثاء، بالمستشفى العسكري بالرباط، محمد بن سعيد آيت يدر، أحد رجالات مقاومة الاستعمار الفرنسي، و المشاركين في تأسيس جيش التحرير، عن سن يناهز 99 سنة.

و انضم بنسعيد إلى صفوف المعارضة، بعد الاستقلال، فاعتقل، ثم عاش في المنفى، وصدر عليه حكم بالإعدام غيابيا.

ولد محمد بن سعيد آيت إيدر يوم 1 يوليو 1925 في قرية تينمنصور بمنطقة أشتوكة آيت باها .

و تلقى تعليمه في عدد من مدارس منطقة سوس العتيقة، ثم انتقل الى مراكش حيث تابع دراسته في مدرسة ابن يوسف، المؤسسة الشهيرة التي خرجت العديد من عناصر النخبة الوطنية أيام الحماية.

قاد آيت إيدر خلال مرحلة المقاومة عددا من الخلايا التي خاضت الكفاح المسلح ضد الاستعمار الفرنسي، وتولى المسؤولية السياسية عن جيش التحرير المغربي في الجنوب، وشغل عضوية المجلس الوطني للمقاومة.

وبعد سنوات من المنفى في عهد الاستقلال، أسس منظمة العمل الديمقراطي الشعبي وانتخب أمينا عاما لها، وأصبح نائبا برلمانيا باسمها.

وفي إطار اندماج عدد من الأحزاب والحركات اليسارية، تولى المهمة الشرفية رئيسا لليسار الاشتراكي الموحد عام 2002.