السيدة المراكشية تمثل أمام محكمة باريس للإدلاء بأقوالها في مواجهة ليبيراسيون

بعد الجدل الذي أثارته صحيفة ليبيراسيون الفرنسية، إثر نشرها صورة غلاف مزيفة لفاجعة زلزال المغرب، ، رفعت السيدة التي ظهرت في الغلاف دعوى قضائية ضد الصحيفة أمام محكمة باريس.

وحسب مصادر مطلعة،فانه في إطار شكواها ضد صحيفة ليبراسيون الفرنسية، سيتم الاستماع إلى السيدة توريا ساركا أمام الغرفة الجنائية العاشرة لمحكمة باريس في 13 يونيو 2024.

وكانت صحيفة ليبراسيون قد أرفقت صورة السيدة المراكشية ، بعبارة “ساعدونا، نموت في صمت” ، فيما كانت في الواقع تردد : “عاش الملك، عاش سيدنا”.

وبعد فضيحة ليبيراسيون و التي جابت شبكات التواصل الاجتماعي، حاول نائب مدير ليبراسيون إلقاء اللوم على وكالة فرانس برس التي التقط مصورها الصورة المذكورة.

هذا، و تتهم السيدة في شكايتها ، الصحيفة بانتهاك حقوق الصورة و ارتكاب مخالفة غير قانونية.