المنار السليمي… قبول ميستورا دعوة جنوب أفريقيا لمناقشة قضية الصحراء المغربية “خطأ دبلوماسي”

توجه المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء، ستافان دي ميستورا، أمس الأربعاء، إلى جنوب إفريقيا للمشاركة في اجتماعات حول قضية الصحراء المغربية ، حسب ما أعلنت الأمم المتحدة.

وقال المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، خلال مؤتمره الصحفي اليومي ، إن ستافان دي ميستورا “يتوجه إلى جنوب إفريقيا بدعوة من الحكومة، للمشاركة في اجتماعات هذا الأربعاء، مع كبار مسؤولي جنوب إفريقيا”، موضحا أن المناقشات ستدور حول “مسألة الصحراء الغربية”.

الأستاذ الجامعي ورئيس المركز الأطلسي للدراسات الاستراتيجية والتحليل الأمني، عبد الرحيم المنار السليمي، قال أنه لايوجد أي مبرر يفسر قبول ديميستورا دعوة جنوب إفريقيا لزيارتها ومناقشة موضوع الصحراء المغربية.

و اعتبر السليمي أن زيارة دي ميستورا، “خطأ دبلوماسي لأن جنوب إفريقيا دولة تستمر في سلوكاتها العدائية ضد الوحدة الترابية المغربية ، و لاتوجد أي وثيقة أممية تجعل منها طرفا في ملف الصحراء ولايسمح سياق الملف بهذه الزيارة”.

ذكر السليمي ، أن “من حق المغرب أن يطلب من الأمين العام للأمم المتحدة تفسيرا لأسباب هذه الزيارة لطرف يعلن عداءه المستمر للوحدة الترابية المغربية”.

وقال الأستاذ الجامعي ، أنه “يوجد تفسير واحد لهذه الزيارة بكونها ترتيب جزائري يدفع جنوب إفريقيا لتشتيت الأنظار عن الحصار الذي بات يعيشه النظام العسكري الجزائري بعد مبادرة الأطلسي وأزمة علاقات الجزائر مع دول الساحل وارتفاع سقف التحولات فوق البوليساريو والجزائر”.