وسط تصاعد ظاهرة احتلال مواقف السيارات بشوارع أكادير.. سلطات طنجة تنهي فوضى الحراس”جيلي الاصفر”

في الوقت الذي شرعت فيه السلطات المحلية بطنجة رفقة المجلس الجماعي للمدينة، في تحييد ما يسمى بمواقف المرخصة” وإزالة كل ما يحتل المواقف أو الشوارع العمومية بعاصمة البوغاز، تستمر مافيا الباركينݣات بأكادير في النصب على المواطنين في غياب تدخل الجهات المختصة.

وباشرت السلطات بمدينة طنجة ، القيام خطوات مرتبطة بتحرير الملك العمومي، وقوارع الطريق التي تم الترامي عليها دون سند قانوني، ودون وجه حق، وفق حقوقيين وجمعويين بالمدينة.

إلا ان مدينة أكادير تعيش في الآونة الأخيرة تزايد مستمر لظاهرة احتلال الشوارع من طرف مافيا الباركينكات وذلك بدون اي سند قانوني ،بالاضافة الى عمليات نصب لعدد من اللوحات التي تفيد “منع الوقوف للعموم” والتي استحدثتها بعض المحلات.

وفي الوقت الذي ينتظر الرأي العام المحلي بالمدينة تدخل الجهات الوصية من “ولاية، المجلس الجماعي، السلطات المحلية” قصد الضرب بيد من حديد كل مظاهر العشوائية بالمدينة، إلا ان الوضع لازال مستمر على ماهو عليه، بل ويزداد تعقيدا.

وتجذر الإشارة إلى أن العديد من شوارع مدينة أكادير ،تعيش وضعا كارثيا مستمرا نظرا لاحتلال الغير القانوني لها من طرف الحراس “الجيلي الاصفر” في استغلال للمواطنين و النصب عليهم بدون اي سند قانوني ،في غياب تدخل المجلس الجماعي وكذا السلطات المحلية والوالي الجديد الذي استبشرت الساكنة من قدومه خيرا .

هذا، وقد اعرب عدد من المواطنين في تواصلهم مع موقع “مغرب تايمز” في العديد من المناسبات ،عن ادانتهم الشديدة لاستمرار مظاهر العشوائية التي يعرفها عدد من الشوارع بالمدينة ،بعد احتلالها من طرف أصحاب “الجيلي الاصفر” مطالبين السلطات من أجل التدخل العاجل، واتخاذ موقف صارم، لوقف هذه الظاهرة “المستفزة” التي تطورت بشكل كبير.