بلفاع…حالة كارثية تعاني منها جنبات المجزرة الجماعية وسط مطالب بالتدخل “صور”

تعاني جانب المجزرة الجماعية للجماعة المواطنة “بلفاع “باقليم اشتوكة ايت باها ،من وضع بيئي كارثي جد صعب ،الامر الذي يسائل عن دور الجهات المختصة عن مدى جديتها في ايجاد الحلول المناسبة.

وتوصل موقع “مغرب تايمز”بصور تظهر حجم الكارثة البيئية التي تعاني منها المجزرة الجماعية المذكورة ،حيث تظهر مدى تراكم كبير للنفايات بمختلف جوانب” المجزرة الجماعية “داخل السوق والتي تشكل مشهدا مروعا يتطلب التحقيق والتصحيح السريع.

هذا، وتجذر الإشارة إلى أن تراكم النفايات في الجهة الغربية من سوق بلفاع يجعل من هذا المكان مكبا عشوائيا يهدد البيئة وصحة المجتمع المحلي و ينشر روائح كريهة تزكم الانوف .

وفي تواصل مع الموقع ،اشار مواطنون ان المسؤولية عن هذا الوضع الكارثي يتحملها المسؤولين المسؤولين عن المجزرة الجماعية او قطاع النظافة ،وكذا المجلس الجماعي لبلفاع بالدرجة الاولى،حيث اصبحت مطالب المواطنين ضرورة اتخاذ إجراءات فورية لمعالجة الظاهرة التي أصبحت تشكل خطرا على صحة المواطنين.

فالوضع الكارثي للمجزرة المذكورة تطرح تساؤلات حول مدى أهمية تطوير نظام إدارة النفايات وتوفير التمويل اللازم لحل هذه المشكلة ،قصد تعزيز ثقافة الحفاظ على البيئة وتوجيه الجهود نحو استدامة الموارد والحد من التلوث.