الدار البيضاء…رصاص الأمن ينهي هيجان مجرم من ذوي السوابق القضائية عرض حياة المواطنين للخطر

اضطر مقدم شرطة يعمل بمنطقة أمن مولاي رشيد بمدينة الدار البيضاء، في الساعات الأولى من صباح الجمعة، إلى استعمال سلاحه الوظيفي خلال تدخل أمني لتوقيف شخص يبلغ من العمر 31 سنة، من ذوي السوابق القضائية، والذي كان في حالة غير طبيعية وعرّض أمن المواطنين وعناصر الشرطة وسلامتهم الجسدية لاعتداء خطير بواسطة السلاح الأبيض.

وكانت دورية للشرطة قد تدخلت لتوقيف المشتبه فيه، مباشرة بعد ضبطه متلبسا بارتكاب سرقة تحت التهديد بالسلاح الأبيض بحي “الهراويين” بمدينة الدار البيضاء؛ غير أنه رفض الامتثال وصعد فوق سطح منزله وعرّض عناصر الأمن لاعتداء وشيك وجدي باستعمال سيف وأداة راضة، وهو الأمر الذي اضطر مقدم الشرطة إلى استعمال سلاحه الوظيفي وإطلاق عيار ناري أصاب المعني على مستوى أطرافه العليا.

ومكن هذا الاستعمال الاضطراري للسلاح الوظيفي من دفع الخطر الناتج عن المشتبه فيه وضبطه، قبل أن تظهر عملية تنقيطه في قاعدة بيانات الأمن الوطني أنه يشكل موضوع ثلاث مذكرات بحث على الصعيد الوطني، صادرة في حقه للاشتباه في تورطه في قضايا أخرى تتعلق بالسرقة المقرونة بالعنف.

وتم الاحتفاظ بالمشتبه فيه تحت المراقبة الطبية بالمستشفى الذي نقل إليه لتلقي العلاجات الضرورية، في انتظار إخضاعه للبحث القضائي الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، بغية الكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية.