بالحبس و الغرامة…ابتدائية انزكان تدين “عشاق دم الأروى” الفارين من العدالة

أدانت المحكمة الابتدائية بإنزكان أمس الاثنين 22 يناير 2024، شخصين متابعين في قضية عشاق دم الأروي بإقليم اشتوكة آيت باها، و الفارين سابقا من العدالة، بثلاثة أشهر حبسا نافدة لكل واحد منهما وتعويض مالي قدره 30 ألف درهم لكل واحد منهما لفائدة الوكالة الوطنية للمياه والغابات.

و كان المتهمان سبق أن صدرت في حقهما مذكرة بحث على الصعيد الوطني، قبل أن يقدما نفسيهما للمصالح الدركية بأيت باها هذا ،في حين سبق أن صدر حكم بالبراءة، في حق ثلاثة اخرين متابعين في نفس القضية .

هذا، وسبق لعناصر الدرك الملكي لايت باها، من توقيف ثلاثة أشخاص في حالة تلبس بممارسة القنص العشوائي ليلا بجبال دائرة أيت باها، وذلك إثر كمين نصبته لهم بعد توصلها بمعلومات تفيد بحلول أشخاص بالمنطقة بغرض ممارسة نشاط القنص، و فرار اثنين آخرين خلال الحادث .

وأدت مصادر مطلعة ،انه تم ضبط هؤلاء الأشخاص متلبسين بممارسة القنص العشوائي عبر صيد حيوان الأروي المعروف في منطقة سوس بـ “أوداد” والمسمى Mouflon à manchette على إثر تلقي عناصر المياه والغابات لإخبارية حول الموضوع وبتنسيق تام مع مصالح الدرك الملكي.

التدخل الفوري للمصالح الدركية أسفر عن توقيف ثلاثة أشخاص من المتورطين، ينحدرون من بيوكرى وأيت باها، فيما تمكن إثنين آخرين من الفرار نحو وجهة مجهولة، فضلا عن حجز بنادق الصيد وخراطيش ومصابيح يدوية وسيارة خفيفة.