إنزكان …انتشار وسيطات الدعارة ببعض شوارع المدينة يسائل العناصر الأمنية

تحولت مدينة إنزكان ضواحي أكادير في الآونة الاخيرة إلى وكر يجتذب الراغبات في ممارسة الدعارة ،حيث تشهد جنبات “شهرزاد وقرب بريد المغرب “في الفترة المسائية من كل يوم ظهور وسيطات الدعارة بشكل ملفت للانظار.

وفي معاينة لصحفي موقع “مغرب تايمز” فتشهد بعض جنبات الشارع المذكور بروز وسيطات الدعارة بشكل اصبح يستوجب تدخل العناصر الأمنية ،حيث اصبح الامر لايخفي عن كل المارة و زوار المدينة .

فانتشار الدعارة الرخيصة في معادلة يفوق فيها العرض الطلب على تهالك الذوات البشرية في عمليات محظورة أخلاقيا،اصبحت تتم في العلن غير بعيد عن مصالح الأمن التي لا تتدخل إلا في حالات التلبس التي يصعب إثباتها ،لكن اصبحت المطالب جدية بضرورة تحركها من اجل رد الاعتبار للمدينة .

فمعاينة صحفي الموقع ،اشار إلى أن شوارع انزكان تشهد ليلا عروض المفاتن ، والكشف عن مظاهر الأنوثة ،التي لها صدى لدى قناصي المتعة ، الوافدين على المدينة للعمل في أسواق المدينة ، أو العابرين على فترات في إطار مهامهم التجارية .

هذا،و عبر العديد من المواطنين عن أملهم في أن تتدخل السلطات الأمنية و الجهات المختصة لوضع حد لهذا “الانفلات اللأخلاقي”، الذي اصبح يتم في العلن ،امام انظار ساكنة وزوار المدينة.