بعد تفنيت وسيدي الطوال…الجرافات تتجه نحو ”إمسوان” ضواحي مدينة أكادير

أفادت مصادر محلية أن سلطات مدينة أكادير كانت قد أمهلت محتلي الملك البحري بشاطئ “إمسوان” شمال المدينة 24 ساعة لإخلائه قبل مباشرة عملية الهدم.

وحسب ذات المصادر ،فقد باشرت الساكنة المحلية لامسوان افراغ مساكنها بعد توصلها بإنذارات من السلطات، مشيرا أن الجرافات في طريقها لعين المكان وسط ترقب لبدأ عملية الهدم.

وكانت السلطات قد أنهت مؤخرا تحرير الملك العام البحري على طول الشريط الساحلي الممتد من سيدي الطوال بمحاذاة عمالة إنزكان آيت ملول شمالا إلى حدود إقليم تيزنيت جنوبا، وهي العملية التي أشرفت عليها السلطات الإدارية باقليم اشتوكة آيت باها.

تجذر الإشارة إلى أن قرار افراغ تفنيت و بعدها سيدي طوال اثارت الكثير من الجدل ،حيث يشمل حسب تصريحات سابقة لموقع “مغرب تايمز” ، أزيد من 270 بناية أغلبها في الواجهة البحرية لمنطقة تفنيت،ثم منازل اخرى بسيدي الطوال .