وفاة تلميذ بعد إصابته بتسمم غذائي داخل إعدادية بضواحي مراكش يستنفر الدرك الملكي

أفادت مصادر مطلعة ،أن عناصر الدرك الملكي بتمصلوحت شرعت في التحقيق في ظروف وملابسات التسمم الغذائي الذي تعرض له تلميذ يبلغ من العمر حوالي 14 سنة، ووفاته ظهر يومه الخميس 18 يناير، بداخل اعدادية ابن الجوزي بدوار اولاد يحيى على تراب جماعة تمصلوحت التابعة لإقليم الحوز.

وحسب ذات المصادر ،فان عناصر الدرك أوقفت سيدة تبيع “سندويتشات” بداخلها بطاطس وفلفل حار أمام اعدادية ابن الجوزي، يشتبه فيها تورطها في حادث تسمم التلميذ المذكور، حيث لاذت بالفرار إلى منزلها فور شيوع خبر وفاة التلميذ بالاعدادية، وهو ما أثار شكوك العناصر الدركية التي أوقفت المعنية وشرعت في الاستماع إليها رفقة تلميذ آخر كان رفيقا للهالك، كما استمعت إلى الطاقم الاداري باعدادية ابن الجوزي لمعرفة ملابسات وكشف وظروف الوفاة.

وأشارت ذات المصادر ،الى أن تلميذين آخرين أحسا بمغص خفيف على مستوى البطن، وهو ما زاد من تغليب رواية تعرض الهالك لتسمم غذائي، في انتظار ما ستسفر عنه التحقيقات إلى جانب فحص المأكولات التي تبيعها الموقوفة من طرف المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية “أونسا”.

جدير بالذكر أن تلميذا يبلغ من العمر حوالي 14 سنة لفظ أنفاسه الأخيرة قبل قليل من يومه الخميس 18 يناير، بداخل اعدادية ابن الجوزي بدوار اولاد يحيى على تراب جماعة تمصلوحت التابعة لإقليم الحوز.

وحسب المصادر ذاتها ، فإن الهالك الذي كان يتابع دراسته بالإعدادية المذكورة، فاجئته آلام حادة على مستوى بطنه وخرجت رغوة بيضاء من فمه بشكل مفاجئ، قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة بداخل المؤسسة التعليمية.

هذا، و تراود شكوكا حول أسباب الوفاة خصوصا وأن الهالك توفي بتلك الطريقة حيث لم تستبعد المصادر أن يكون الهالك قد تعرض لتسمم غذائي بعد تناوله لـ”سندويتش” باعت إياه إحدى السيدات أمام الإعدادية المذكورة.

وفور علمها بالحادث هرعت عناصر الدرك الملكي إلى عين المكان رفقة السلطة المحلية وفتحت تحقيقا لمعرفة ملابسات وظروف الحادث الأليم.