فوضى الشواهد الطبية تثير التساؤلات باشتوكة ومسؤول يفجرها “التفاصيل”

عاد ملف الشواهد الطبية للواجهة باشتوكة ايت باها، وذلك بعد مراسلة رئيس الجماعة للمندوب الإقليمي لوزارة الصحة و الحماية الاجتماعية قصد إجراء فحص طبي مضاد لموظف.

وحسب وثائق توصل بها موقع “مغرب تايمز” من مصادر خاصة، فقد راسل رئيس المجلس الجماعي لايت ميلك المندوب المذكور قصد إجراء فحص طبي مضاد لاحد الموظفين بالجماعة المذكورة، وذلك بعد ادلاءه بشهادة طبية مدتها 15 يوم، الامر الذي تجاوبت معه المندوبية وحددت مطلع الاسبوع المقبل لاجل إجراء الفحص الطبي تحت اشراف لجنة طبية إقليمية.

وفي سياق البحث و التحري التي قام بها موقع “مغرب تايمز” أشارت مصادر للموقع ان الموظف المذكور وضع شهادة طبية مدتها 20 يوما في الشهر الاخير لسنة 2023،ف يما وضع شهادة طبية اخرى بداية السنة، ما اثار غضب مسؤول الجماعة وراسل المندوب الإقليمي قصد إجراء الفحص المضاد.

هذا، وتجذر الإشارة إلى ان المستشفى الإقليمي، يعيش في الآونة الأخيرة فوضى كبيرة للشواهد الطبية، حيث أفادت مصادر أن المتوسطين لهاته الشواهد بعض الاشخاص المنتسبين للعمالة، الامر الذي يستدعي تدخل الجهات المختصة وفتح تحقيق حول الموضوع.

وفي سياق متصل، طالب العديد من المواطنين في تواصلهم مع الموقع السلطات الإقليمية بمختلف الأقاليم الى وضع لجنة مختصة لمراقبة منح الشواهد الطبية، ووضع معايير قانونية لمنح أي شهادة طبية.