المتعاقدون ينسقون مع باقي مكونات التعليم ويضربون من جديد

أعلنت التنسيقية الوطنية للأساتذة وأطر الدعم الذين فرض عليهم التعاقد استعدادها للتنسيق مع كل مكونات التنسيق الوطني لقطاع التعليم الموجودة في الساحة قصد “بلورة فعل وحدوي منظم وتشبيك الوحدة النضالية مع باقي مكونات الحراك التعليمي”.

وأعلنت التنسيقية، في بلاغ صادر عقب عقد مجلسها الوطني، امس الثلاثاء 2 يناير الجاري، خوضها لإضراب عن العمل أيام 3 و4 و5 من يناير الحالي مع التوقف عن العمل لمدة ساعتين يومي 2 و6 من نفس الشهر.

وفيما يتعلق بأطر الدعم ذكر البلاغ، أن المجلس خلص إلى رفض العمل بـ38 ساعة ومقاطعة جميع المهام المضافة بالقرار الوزاري 064.22،مشيرا ان ملحقي الاقتصاد والإدارة فقد خلص المجلس لمقاطعة التكوينات وأمانة مال جمعية دعم مدرسة النجاح.

هذا وأكدت التنسيقية على “مواصلة المعركة النضالية حتى إسقاط مخطط التعاقد وإطاره التشريعي النظام الأساسي الجديد”.