AMDH:تدين هدم قرية تفنيت وتعبر عن تخوف تسليمها للخواص

في خطوة مثيرة للجدل، أقدمت السلطات الإقليمية باشتوكة أيت باها في 26 دجنبر 2023 على إغلاق شاطئ تفنيت وبدأت عمليات هدم القرية بحجة احتلال الأراضي البحرية،حيث أثارت هذه الخطوة الغير مسبوقة صدمة للسكان و الجمعية المغربية لحقوق الانسان.

واكدت الجمعية المغربية لحقوق الانسان باشتوكة ايت باها ،عن ادانتها هذا القرار الذي يقضي على إرث حضاري وسياحي لمنطقة تفنيت معتبرة اياها موروثا حضاريا يجب الحفاظ عليه.

هذا ،واعلنت الجمعية في بيان لها تضامنها المطلق مع سكان المنطقة، الذين تم تشريدهم بشكل غير عادل،مطالبة بضرورة العثور على حل عادل يعوضهم عن الخسائر ويحفظ كرامتهم، خاصة بعد قرون من السكن في تلك القرية.

وعبرت الجمعية عن تخوفها من أن يكون الهدف الحقيقي لهذا القرار هو تسليم المنطقة للخواص، مما يهدد بحرمان سكان المنطقة من حقوقهم وخيراتها .

كما تجذر الإشارة إلى أن قرار الافراغ شمل حسب تصريحات للموقع ، أزيد من 270 بناية أغلبها في الواجهة البحرية للمنطقة، مشيرا أن المنطقة يسكنها بحارة واشخاص لما يفوق أزيد من 60سنة.