القضاء الإسباني يطلب مساعدة المغرب لتوقيف جهادي

قالت جريدة “إل اسبانيول”، أن السلطات الأمنية الإسبانية طلبت، مؤخرا، مساعدة المغرب من أجل توقيف مغربي يدعى عبد الرحمن الطاهري، المدان سابقا في قضية تتعلق بمحاولة تفجير المحكمة الوطنية في مدريد، والمطلوب للقضاء حاليا بتهم تتعلق بتأطير جهاديين داخل السجون.

وتشتبه السلطات الإسبانية بوجوده حاليا في المغرب بعد محاولاتها الفاشلة في تحديد مكانه بفرنسا، حيث قامت المحكمة الوطنية الإسبانية بإصدار أمر لجهاز الشرطة بغية التحقق من المعلومات التي تفيد بتواجد المسمى الطاهري، الشهير بـ”محمد أشرف”، في بلده الأم المغرب.

واتهمت النيابة عبد الرحمن الطاهري الملقب بـ”محمد أشرف” بـ”التخطيط لتدمير مبنى محكمة قصر العدالة باستخدام سيارة ملغومة بها متفجرات تزن خمسمئة كيلوغرام. وطبقا لقرار الاتهام وما انتهت إليه التحقيقات القضائية فإن المتفجرات كانت كافية لقتل ألف شخص.

كما تضمن الاتهام “اعتبار الطاهري زعيما لمنظمة إرهابية تسعى لعمليات جهادية ضد أهداف إسبانية”، وطبقا للادعاء أيضا فقد حاول الطاهري اعتبارا من العام 2000 إنشاء أربع مجموعات أطلق عليها اسم “شهداء المغرب” لتنفيذ اعتداءات وقام بتجنيد إسلاميين.