رغم المفاوضات.. أساتذة الثانوي التأهيلي يواصلون الإضراب

أعلنت التنسيقية الوطنية لأساتذة التعليم الثانوي التأهيلي، استمرارها في خوض إضراب وطني جديد خلال الأسبوع الجاري، رغم المفاوضات التي تجريها النقابات التعليمية مع اللجنة الوزارية الثلاثية للحوار، وهو التي التحقت بها الجامعة الوطنية للتعليم fne بعد أن كانت “مستبعدة” من جولاته سابقا.

وأقرت تنسيقية الثانوي، في بيان صدر ليلة أمس الاحد، اعتماد إضراب لمدة 4 أيام خلال الأسبوع الجاري، ينطلق من يوم غد الثلاثاء 26 دجنبر إلى غاية يوم الجمعة 29دجنبر الجاري ،ومواصلة تجسيد الوقفات الاحتجاجية اليومية بالمؤسسات التعليمية بساعتين صباحا و مساء.

هذا واشارت ذات التنسيقية في بيانها الى تعليق الوقفات الاحتجاجية لهذا الاسبوع وذلك تجاوبا مع مجريات الحوار ،مذكرة عموم الأساتذة والاستاذات الى مواصلة مقاطعة أنشطة الحياة المدرسية ،و المواكبة و المصاحبة التربوية و التعليم عن بعد ،واللقاءات التربوية و التكوينات و كذا الزيارات الصيفية للمفتشين…

ولحدود صباح اليوم الإثنين لم تعلن التنسيقية الوطنية لقطاع التعليم والتنسيقية الموحدة لهيئة التدريس وأطر الدعم أي برنامج احتجاجي، في انتظار اتضاح الرؤية أكثر، وخروج نتائج جلسة اليوم، والتي يعلق عليها الكثير من المتتبعين أمالا عريضة.