حزب “المصباح” توقف الدراسة طيلة هذه المدة كارثة وطنية

طالب حزب العدالة والتنمية، من خلال بيان لأمانته الوطنية، نساء ورجال التعليم وعموم الشغيلة التعليمية، بـ”استئناف العمل وضمان عودة التلاميذ والتلميذات إلى المدارس بما يعيد الاطمئنان إلى الآباء والأمهات وكل الأسر المغربية”.

وانتقد الحزب، اليوم السبت 23 دجنبر الجاري، ما أسماه بـ”التدبير المتأخر والمرتبك للحكومة لملف التعليم وللمرسوم المتعلق بالنظام الأساسي لموظفي التربية الوطنية، وعدم وفاءها بوعود برنامجها الحكومي لاسيما ما تعلق بتحسين دخل نساء ورجال التعليم”.

واعتبر الحزب أن “توقف الدراسة وتعطلها لمدة تزيد عن شهرين ونصف يمثل كارثة وطنية غير مسبوقة ترهن حق الأجيال القادمة في التعليم والمعرفة، وتتجاوز في آثارها وتداعياتها ما يظهر من نتائج بيداغوجية وتربوية آنية”.

ويرى الحزب أن هذه “الأزمة” تؤسس لـ”ثقافة احتجاجية لا يمكن التعاطي معها إلا بتحمل الحكومة لمسؤوليتها كاملة في الوقت المناسب”.

ودعا الحزب إلى “مواصلة الحوار الجاد والمسؤول والتسريع بإخراج المرسوم الجديد للنظام الأساسي لموظفي التربية الوطنية، والإسراع باتخاذ الإجراءات القانونية والمالية لتنزيل الجانب المالي في الاتفاق الأخير، بما يحقق العدالة والإنصاف والتحفيز لكافة الفئات التعليمية لضمان انخراطهم بحماس في إصلاح المنظومة التربوية”.