بايتاس حول أزمة التعليم…الحوار مستمر وأمل الحكومة طي هذا الملف

مغرب تايمز - الحكومة مددت حالة الطوارئ الصحية إلى غاية 31 ماي المقبل

شارك آلاف الأساتذة اليوم الخميس، في مسيرة احتجاجية في العاصمة الرباط، قادمين من مدن مختلفة، حيث ردد المتظاهرون شعارات تطالب بإسقاط النظام الأساسي وفتح حوار مع التنسيقيات.

وبالتزامن مع المسيرة الاحتجاجية ،قال مصطفى بايتاس، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان، الناطق الرسمي باسم الحكومة خلال الندوة الصحافية التي تلت المجلس الحكومي المنعقد إن “تدبير ملف التعليم يتم في إطار لجان معلومة”، مشددا في نفس الوقت على أن “الحوار معها مستمر”.

واضاف بايتاس ،أنه في كل مرة يتم التوصل إلى مخرجات معينة متوافق بشأنها، يتم نشرها وإخبار الرأي العام الوطني بها.

وأكد ذات المسؤول الحكومي، على أن أمل الحكومة هو طي هذا الملف بسرعة، نظرا إلى أن “التحديات كثيرة ومختلفة ومتعددة المستويات”.

هذا وتجدر الإشارة إلى أن ملف التعليم تجاوز شهرين ونص دون حل في الأفق، بسبب مضامين النظام الاساسي الذي أخرج رجال ونساء التعليم إلى الشوارع، من أجل المطالبة بسحبه، نظرا إلى أنه مجحف وغير منصف لهم، ولا يرقى أيضا إلى مستوى تطلعاتهم الشغيلة التعليمية.