مصرع طفل بمحطة الرباط أكدال بعد سقوط مأساوي واتهامات بإتلاف معالم الحادث

لقي طفل “4 سنوات” مصرعه بمحطة القطار الرباط أكدال بعدما سقط من درج اتوماتيكي يؤدي إلى السكة، فيما تباشر الشرطة تحقيقات حول قيام مستخدمين في المكتب الوطني للسكك الحديدية بإتلاف معالم الحادث.

وحسب مصادر مطلعة ،فان الطفل من أب عراقي وأم مغربية كان رفقة والده يوم فاتح نونبر الماضي، حين وصلا إلى محطة الرباط أكدال قادمين من مدينة القنيطرة على متن القطار على الساعة التاسعة و 45 دقيقة مساء، ترجلا في اتجاه أحد السلالم الاوتوماتيكية إلا أنهما صعدا مشيا بعدما تبين لهما أن السلم لا يعمل.

هذا، وكان الإبن يمسك بحافة الزجاج الواقي الجانبي إلى أن وصل لمكان ليس فيه زجاج فسقط من علو حوالي 10 أمتار على الأرض فأصيب الطفل بنزيف حاد فقام والده بحضنه إلى أن وصل طاقم الإسعاف حيث تم نقله في حالة حرجة فوصل وهو متوفي للمستعجلات.

والمثير أن الشرطة حين حضرت للمحطة للتحقيق اكتشفت أن المسؤولين عن المحطة قاموا بغسل مكان الحادث و لم يتركوا أية آثار للدماء في حين قامو بوضع شريط لاصق على المكان الذي كان خاليا من حاجز الزجاج الذي تسبب في الحادث.

في حين أشار ذات المصدر إلى أن الملف مازال معروضا على المحكمة الابتدائية بالرباط.