سلطات الحوز…تحجز كمية كبيرة من الحليب ومشتقاته الفاسدة

تمكنت السلطات والمصالح الصحية باقليم الحوز في الساعات الاولى من صباح يومه الاثنين 18 دجنبر، من ضبط وحجز كمية كبيرة من الحليب ومشتقاته الغير صالحة للاستهلاك، بسبب ظروف تخزينها ونقلها وعرضها.

وحسب مصادر مطلعة ، فقد ضبط ممثلو السلطة المحلية والدرك الملكي وممثلو المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية”أونسا”وومثلو القسم الاقتصادي بعمال اقليم الحوز، صاحب مستودع بدوار “اولاد يحي” بجماعة تامصلوحت ضواحي مراكش، وهو يقوم بتفريغ محتويات براميل من سعة 200 لتر من الحليب، داخل المستودع بغرض تقسيمها واعدادها للبيع بالتقسيط امام المساجد باقليم الحوز ومراكش.

وتضيف المصادر ذاتها ، ان المعني بالامر كان يستعمل انبوبا ينقل به قرابة طن ونصف من الحليب الذي اقتناه من ضيعات من منطقة سيدي بنور، من البراميل الى داخل المستودع، علما ان هذه الكمية تم نقلها من سيدي بنور الى جماعة تامصلوحت عبر سيارة بيكوب، في غياب اي احترام للمعايير المتعارف عليها لنقل وتخزين المواد والمتنتجات الغذائية من هذا النوع.

والى جانب هذه الكمية من الحليب، تم ضبط طنين ونصف من مشتقات الحليب ، تتوزع بين “الزبدة البلدية” و “الرايب” و “اللبن” و هي المنتجات التي يتم بيعها عادة امام مجموعة من المساجد عقب الصلوات وخاصة ايام الجمعة، كما تم ضبط عدد كبير من القنينات البلاستيكية المستعملة والتي كانت بعضها مستعملة للتخلص من اعقاب السجائر، قبل غسلها واعادة استعمالها لتعبئتها بالحليب ومشتقاته، وخاصة “الرايب”.

هذا،وقد استغرقت عملية الضبط والحجز ساعات طويلة منذ منتصف ليلة امس الاحد، وتواصلت الى الى غاية الساعات المبكرة من صبباح يومه الاثنين، بالموازاة مع الاستماع لصاحب المستودع الاربعيني، في انتظار الاجراءات التي ستتخذ ضده من طرف المصالح المختصة.