أيت ميلك: النقل يؤزم وضعية الطلبة ،وسط مطالب بتدخل الجهات المختصة

أصبح حلم طلبة أيت ميلك وباقي الجماعات المجاورة “سيدي عبد الله البوشواري ،سيدي بوسحاب” هو توفير حافلات النقل العمومي بالمنطقة خصوصا بغياب سيارات الأجرة في بعض الأحيان و تعنتها في أحيانا أخرى.

وبما أن النقل العمومي يلعب دورا حيويا في المدن و كذا مناطق العالم القروي ولما له من دور هام في التنمية الاقتصادية و الاجتماعية ويساهم بشكل فعال في الربط بين مختلف الجماعات و مراكز الاستقطاب ،بالاظافة الى فك العزلة عن الساكنة وتلبية حاجياتها في التنقل ،أصبحت المطالب الأولية للساكنة هي توفير النقل بالمنطقة.

تجذر الإشارة إلى أنه قد سبق أن تقدمت عدد من الجمعيات بملتمس للجهات المعنية من أجل احداث خط يربط أيت ميلك بالجماعات المجاورة ،بالاظافة الى مراسلة عدد من الجمعيات لعمالة الإقليم في الولاية السابقة دون أدنى تجاوب .

هذا،ولا يخفى أن منطقة ايت ميلك تتميز بطابعها القروي وتعاني من مشاكل التنقل بالدرجة الأولى خصوصا للطلبة الذي يتنقلون باستمرار لمراكز التكوين و المؤسسات الجامعية ذات الاستقطاب المفتوح ،وتتمسك أحلامهم بربط المنطقة بخطوط النقل العمومي.