أيت ملول: الاهمال يطال فضاء المرأة والطفل

تتسائل الساكنة بجماعة أيت ملول حول مصير حدائقهم المحببة، حيث تحولت من مواقع جمالية إلى مشاهد مأساوية تعكس الإهمال وغياب الرعاية.

فقد تحولت حديقة حي الفتح وحي ياسمينة وأركانة إلى مكان لتراكم النفايات وحتى حظيرة للكلاب الضالة،و المشكلة تتفاقم مع غياب الاهتمام والتدخل من قبل رئيس المجلس الجماعي لأيت ملول،حيث النقص في الرؤية الإدارية وعدم التحرك الفوري يسهمان في تفاقم الأوضاع، اذ يعيش المجتمع المحلي تحت وطأة الأزمة وسط غياب الحلول العاجلة.

هذا، وقد أصبح من الضروري ان تتدخل الجهات المسؤولة قصد تحسين البيئة والحفاظ على فضاء آمن وجمالي للمرأة والطفل.