التنسيق الوطني…الشغيلة التعليمية تنتظر سحب النظام الأساسي وحل جميع الملفات المطلبية

اعتبر التنسيق الوطني لقطاع التعليم أن نتائج الحوار الذي خاضته الحكومة مع 4 من النقابات التعليمية الأكثر تمثيلية، جاءت مخيبة للآمال والانتظارات.

واتفقت الحكومة مع النقابات التعليمة، في اطار الحوار الذي يجريانه، على زيادة 1500 درهم في أجور نساء ورجال التعليم، يتم صرفها على قسطين متساويين، في فاتح يناير 2024 و فاتح يناير 2025، بالإضافة إلى بعض النقط الأخرى.

هذا،و أكد التنسيق، الذي يضم في صفوفه 24 تنسيقية ونقابة واحدة، أن الشغيلة التعليمية “كانت تنتظر سحب النظام الأساسي وحل جميع الملفات المطلبية المشتركة والفئوية بالإضافة إلى زيادة معقولة في أجور ومعاشات نساء ورجال التعليم، واسترجاع الأموال المسروقة عبر الاقتطاعات من أجور المضربين.

وذكر بلاغ للتنسيق، صدر اليوم الإثنين 11 دجنبر الجاري، على أن التنسيق الوطني قرر “مواصلة النضال والصمود مع دعوة الشغيلة التعليمية إلى تجسيد البرنامج النضالي المعلن عنه، والذي دعا لإضراب وطني لمدة 4 أيام “.