البرلمان…مطالب بتنوير الرأي العام بخصوص مخرجات حوار وزارة التعليم مع النقابات

طالب برلمانيون ورؤساء فرق من الأغلبية والمعارضة، وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، بـ”تنوير الرأي العام” حول مخرجات جولات الحوار الذي تجريه الحكومة، مع 4 من النقابات التعليمية الأكثر تمثيلية،وذلك بعد أن كلفت الحكومة “اللجنة الثلاثية للحوار” مشكلة من وزير التربية الوطنية، شكيب بنموسى، ووزير الشغل، يونس سكوري، والوزير المنتدب المكلف بالميزانية، فوزي لقجع، بتتبع هذا الملف.

وخاضت النقابات التعليمية سلسلة من اللقاءات مع أعضاء اللجنة، كان أخرها اجتماع الأربعاء والخميس، مع الوزير فوزي لقجع، والذي خصص، حسب المعلومات المتوفرة، لنقاش مسألة الزيادة في أجور الأساتذة والاستاذات.

و قال رئيس الفريق الحركي بمجلس النواب، ادريس السنتيسي، في سؤال شفوي للوزير بنموسى: “على إثر الاحتقان الذي يعرفه قطاع التربية الوطنية، نسائلكم عن مخرجات الحوار الاجتماعي القطاعي، والإجراءات المتخذة للاستجابة لمطالب نساء ورجال التعليم من جهة، وتأمين الزمن المدرسي لفائدة المتمدرسين من جهة أخرى”.

فيما طالب رئيس الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس النواب، نور الدين مضيان، في سؤال برلماني، بإعلام “الرأي العام الوطني بخصوص نتائج هذا الحوار الذي تتطلع إليه أسرة التعليم وعموم المواطنين”.

هذا،وتوجه، رئيس فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، رشيد حموني، للوزير شكيب بنموسى وطالبه فتح “النقاش معه ومع الحكومة، حول مستجدات الحوار مع الفرقاء الاجتماعيين في قطاع التعليم”،متسائلا عن كايتم القيام به من أجل “تجاوز حالة الاحتقان التي تشهدها الساحة التعليمية اليوم، في أفق استئناف الدروس والأنشطة التربوية في المدرسة العمومية”.

وتجدر الإشارة إلى أن الشغيلة التعليمة تخوض منذ أكثر شهرين سلسلة من الاحتجاجات والاضرابات التي بدأتها رفضا للنظام الأساسي الجديد الذي أصدرته الحكومة المغربية، والذي “جمدته” فيما بعد دون أن تتمكن من وضع حد لما بات يسمى بـ”الحراك التعليمي”.