بايتاس…الحكومة تسرع الخطى للتوصل إلى اتفاق سريعة وإنهاء أزمة التعليم

أكد الوزير الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى بايتاس، أن الحكومة “تسرع الخطى” من أجل إيجاد حل للأزمة التي يعيشها قطاع التعليم منذ أكثر من شهرين، بعد أن تم إصدار النظام الأساسي الجديد، والذي وجه بالرفض من قبل الشغيلة.

وقال بايتاس، خلال الندوة الصحفية التي اعقبت الاجتماع الحكومي، اليوم الخميس 7 دجنبر الجاري، لقد “باشرنا اللقاءات مع النقابات التعليمية باشراف رئيس الحكومة، وهناك اشتغال مكثف، والأن خلال الندوة هناك اجتماع اخر بعد اجتماع أمس الأربعاء 6 دجنبر الجاري”.

وأضاف بايتاس، “الهدف من كل هذه الاجتماعات، بالإضافة إلى تجميد النظام الأساسي، هو التقدم في مختلف النقط المطروحة من طرف الشغيلة التعليمية والتي تثير التخوفات والتساؤلات”.

مشيرا، “ما يمكن أن أؤكده هو أن النقاش يسير بشكل مسؤول وجدي، وسوف نسرع الخطى للتوصل إلى اتفاق سريع مع النقابات ولنحقق الأهداف وما يتطلع له نساء ورجال التعليم”.