لقجع يتعهد بتحسين دخل رجال التعليم رغم “الظروف الصعبة والاستثنائية

على عكس ماتم تداوله خلال الأيام الماضية، حول رفض الوزير المنتدب المكلف بالميزانية الرفع من أجور الأساتذة، قال فوزي لقجع: إن “الظروف الصعبة والاستثنائية لن تمنعنا من تحسين دخل نساء ورجال التعليم، إيمانا منا بأن دورهم أساسي”.

وجاء تصريح الوزير، فوزي لقجع، خلال جلسة بمجلس المستشارين، ساعات قبل لقائه بممثلي النقابات التعليمية، اليوم الأربعاء 6 دجنر الجاري، في اطار الحوار الذي باشرته الحكومة من أجل وضع حد للأزمة التي يعيشها قطاع التعليم منذ أكثر من شهرين.

وقال لقجع، خلال جلسة برلمانية، كانت مخصصة لنقاش مشروع قانون مالية 2024، أنه “بدون تعليم قوي، لا يمكن أن يتم تكوين الأجيال الصاعدة واللاحقة”،مضيفا “نحن واعون بذلك، وسنعمل على ضمان كرامة نساء ورجال التعليم، ونؤمن بأن الاستثمار الحقيقي يكون في الأجيال الصاعدة واللاحقة”.

هذا واضاف“الحكومة تؤمن أن الطبقة المتوسطة هي صمام الأمان في بناء المجتمعات الحديثة”، موضحا أن مشروع قانون مالية 2024  “عالج مجموعة من إشكالات الأجور المرتبطة بعدد من القطاعات”.

وأكد لقجع في ذات السياق: “علينا أن نكون أكثر جرأة، سواء في القطاع العام أو القطاع الخاص، لتحسين دخل الشغيلة، ورغم الإكراهات التي تواجهها الحكومة فإنها ستقر زيادة في الأجور بالنسبة لرجال ونساء التعليم”.