رابطة حقوقية تطالب وزير الخارجية بالتحرك لإنقاذ مغاربة غزة في ظل استمرار التصعيد الاسرائيلي

طالبت الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان، وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، بالتحرك من أجل إنقاذ أفراد الجالية المقيمين في قطاع غزة.

وقالت الرابطة في بلاغ لها، توصل به موقع “مغرب تايمز” ، إنها تتابع “تبعات جرائم الحرب المرتكبة من طرف الكيان الصهيوني الذي لا يولي للقانون الدولي الإنساني ولا لقيم الإنسانية والرحمة وأخلاق الحرب اهتماما”،مشيرة ان من تبعاته محاصرة حوالي 2000 مغربي ومغربية من ذوي الجنسية المغربية بقطاع غزة، مع تعرضهم لشتى أنواع الحصار الغذائي وتعريض حياتهم للخطر بعدما سدت جميع الأبواب في وجوههم”.

وأوضحت الرابطة، أنه “تم هدم بيوت العديد منهم، حيث تمت محاصرتهم بمعبر رفح بعد رفض السلطات المصرية الترخيص لهم بالعبور، بحجة عدم تواجد مسؤول ديبلوماسي مغربي، الذي حضر لساعة واحدة لم تكن كافية لحضور كل المغاربة إلى معبر رفح”.

وفي هذا السياق، دعت الرابطة وزارة الخارجية، إلى “التدخل العاجل لدى السلطات المصرية وكافة الجهات من أجل ضمان خروج آمن وسريع لكل مغاربة غزة، بإعطاء أولوية الإجراءات اللوجستية وفتح مجال زمني كافي لحاملي الجنسية المغربية من النازحين للوصول إلى معبر رفح، في حال بدء عمليات الإجلاء، لتفادي عدم إجلائهم كما حصل سابقا نظرة لصعوبة التنقل والالتحاق بالمعبر تحت القصف”.

هذا،وقررت الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان، مراسلة “الديوان الملكي المغربي وكافة الهيئات الرسمية المعنيين بهذا الملف المرتبط بالحق في الحياة والسلامة المدنية لمواطنين مغاربة جلهم من الأطفال والنساء”، و”مراسلة الرئيس المصري عبر سفارة دولة مصر بالرباط”.