رابطة أولياء التلاميذ تستنكر الاقصاء وتحمل الحكومة مسؤولية هدر الزمن المدرسي

استنكرت الرابطة الوطنية لجمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ ما اعتبرت أنه “إقصاء” لها من طرف وزير التربية الوطنية، شكيب بنموسى، من اللقاء الذي جمعه بعدد من تمثيليات جمعيات الآباء وأولياء التلاميذ بالمغرب، والذي خصص للتدارس في الوضع الذي يعرفه القطاع، على خلفية احتجاجات الأساتذة المستمر منذ أكثر من شهرين.

واشارت الرابطة، في بيان اطلع عليه موقع” مغرب تايمز “على أن هذا “الاقصاء” يأتي على الرغم من أن الرابطة “لها امتداد كبير في ربوع المملكة المغربية وتمثل شريحة مهمة من جمعيات آباء وأمهات وأولياء التلاميذ، ورغم إظهار حسن نيتها في اقتراح الحلول لإخراج البلاد من عنق الزجاجة”.

هذا،وأفادت الرابطة أنها راسلت، في مناسبات متعددة، وزير التربية الوطنية ورئيس الحكومة ورئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، لتقديم اقتراحاتها لوضع حد للأزمة التي يعرفها قطاع التعليم.

وحملت الرابطة الحكومة المغربية “مسؤولية استمرار هدر الزمن المدرسي في التعليم العمومي نتيجة عدم جديتها في البحث عن حلول ناجعة لإيقاف اضرابات رجال ونساء التعليم”.