إضراب وطني لمدة 48ساعة…موظفي الجماعات يحتجون من جديد

قررت الجامعة الوطنية لموظفي الجماعات الترابية والتدبير المفوض، التابعة للاتحاد المغربي للشغل، خوض إضراب وطني إنذاري مدة 48 ساعة، ابتداء من يوم غد الأربعاء ، مصحوبا باعتصام اللجنة الإدارية الوطنية أمام مقر المديرية العامة للجماعات الترابية بوزارة الداخلية يوم الخميس.

وحسب الجامعة، فإن قرار الإضراب جاء احتجاجا على “استمرار وزارة الداخلية في إغلاق أبواب الحوار القطاعي”، مطالبا بفتح حوار جدي ومنتج تشكل مخرجاتة استجابة حقيقية للمطالب المادية والاجتماعية والمهنية لكل العاملين بالقطاع.

هذا وأشار البيان إلى استمرار المعاناة و المشاكل واثقال عاتق الموظفين بالمهام دون تحفيز ،مشيرا الى أن الشغيلة الجماعية عبرت عن استيائها من اصرار وزارة الداخلية على اخراج النظام الاساسي الخاص بالموارد البشرية بالجماعات الترابية دون حسم جميع الملفات و الوضعيات الإدارية العالقة عبر نص قانوني بدل مرسوم .

وحسب البيان، فإن هذه الإضرابات تأتي أيضا، للتعبير عن الاستياء من استمرار تدهور القدرة الشرائية نتيجة ارتفاع الأسعار، وتجميد الأجور، وتكبد للمزيد من المسؤوليات .