الداخلية تمنع مسيرات للكونفدرالية الديمقراطية للشغل

وفق مجموعة من قرارات المنع، التي اطلع عليها موقع “مغرب تايمز” من مختلف مناطق المغرب، فقد قررت وزارة الداخلية “منع المسيرات الشعبية” التي دعت لتنظيمها النقابة الوطنية للتعليم، التابعة للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، بمختلف مناطق المغرب، اليوم الأحد 3 دجنبر الجاري.

وكانت النقابة قد دعت أمهات وآباء وأولياء التلاميذ، إلى تفهم طبيعة ما أسمته، بـ”الحراك التعليمي”، والمشاركة في “المسيرات الجهوية لليوم الأحد 3 دجنبر”، بغية “الدفاع عن المدرسة العمومية، وعن حق بنات وأبناء المغاربة في تعليم عمومي جيد ومجاني للجميع”.

وأصدر باشا مدينة العيون، قرارا تحت رقم 22/2023 اطلع عليه موقع مغرب تايمز ، يقضي بمنع تنظيم المسيرة الاحتجاجية الشعبية التي دعت لها الكونفدرالية من أجل الدفاع عن “الحق في تعليم عمومي مجاني للجميع”، وفق بلاغ سابق.

وأصدر باشا مدينة ميدلت قرارا يمنع بموجبه تنقل الراغبين في المشاركة في المسيرة الاحتجاجية التي دعت لها الكونفدرالية بتنغير، بسبب “ما يمكن ان يترتب عنها من اخلال بالأمن والنظام العامين”، وفق نص قرار المنع.

من جهته أصدر باشا مدينة زاكورة، وفق وثيقة توصل بها موقع مغرب تايمز ”، قرار يقضي بمنع الراغبين في التنقل لمدينة تنغير للمشاركة في نفس التظاهرة تحت نفس المبررات التي قدمها باشا ميدلت.

وفي نفس السياق، أعلن باشا منطقة أكدال التابعة لعمالة فاس، منع تنظيم المسيرة التي أُعْلن عنها سابقا، محملا الجهات الداعية والمشاركة في تنظيم هذه الوقفة “كافة العواقب والنتائج والآثار القانونية المترتبة عن مخالفة هذا القرار”.