هل يسفر لقاء اخنوش مع النقابات عن حل وسط استمرار اضراب الأساتذة

من المرتقب ان تجتمع النقابات التعليمية، اليوم الاثنين، مع رئيس الحكومة عزيز أخنوش، بناء على دعوة منه، بعد الاحتقان الذي عرفه قطاع التعليم في الاسابيع الاخيرة احتجاجا على النظام الأساسي لموظفي قطاع التربية الوطنية.

هذا،وفي ظل تشبث رجال ونساء التعليم بإسقاط النظام الأساسي الذي جاءت به وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، تترقب عدد من الأسرة التعليمية، ومعها آباء وأمهات وأولياء التلاميذ، ما سيسفر عنه الاجتماع .

وحسب مصادر مطلعة ،فتعتزم النقابات المطالبة خلال لقائها بأخنوش بتعديل جميع النقط التي توجد عليها ملاحظات من طرف نساء ورجال التعليم،و ومراجعة شاملة للنظام الأساسي بما يحقق مطالب الأساتذة، سواء ما تعلق بالملفات الجهوية أو التعويضات وتحسين الدخل على غرار باقي القطاعات.

من جهتهم،طالبت التنسيقية الوطنية للاساتذة الذين فرض عليهم التعاقد بإسقاط هذا النظام الأساسي، وخلق نظام أساسي داخل الوظيفة العمومية تكون فيه الوزارة الطرف المشغل الوحيد، مشيرة إلى سحب هذا النظام الأساسي وإسقاط حقيقي لمرسوم التوظيف بالتعاقد، وإدماجهم بدون قيد أو شرط في أسلاك الوظيفة العمومية.

وتجذر الإشارة إلى أن التنسيق الوطني لقطاع التعليم ،قرر من جديد خوض الإضراب عن العمل أيام الاثنين، الثلاثاء، الأربعاء والخميس 27 – 28 – 29 و30، نونبر 2023، بعدما كان الإضراب يعطل مدارس المغرب لـ3 أيام في الأسابيع الخمسة الماضية.