الشعب المغربي يحتفي بالذكرى ال68 لعيد الاستقلال

تحتفي المملكة المغربية ،اليوم السبت، بالذكرى الثامنة والستين لعيد استقلال المملكة بعد مسار نضالي جمع بين الكفاح المسلح والنضال السياسي والنقابي، في مرحلة لعبت فيها مكونات الحركة الوطنية إلى جانب مقاومة المغاربة دورا أساسيا في طرد الاستعمار،  والمضي قدما على درب تحقيق النمو والازدهار.

وتعد هذه الذكرى التى توافق 18 نونبر في كل سنة ،من أبرز المنعطفات التاريخية فى مسار المملكة، لما تحمله من دلالات وبطولات.

وتجذر الإشارة إلى أن الانتفاضات الشعبية التي خاضها أبناء الشعب المغربي بكافة ربوع المملكة في مواجهة الاستعمار كثير ،ومن تلك البطولات، “معارك الهري وأنوال وبوغافر وجبل بادو وسيدي بوعثمان وانتفاضة قبائل آيت باعمران والأقاليم الجنوبية” وغيرها من المحطات التاريخية فى مسيرة المملكة.

كما انه من أبرز المحطات التاريخية أيضا، الزيارة التي قام بها الملك محمد الخامس إلى طنجة يوم 9 أبريل 1947، تأكيدا على تشبث المغرب، ملكا وشعبا، بحرية الوطن ووحدته الترابية وتمسكه بمقوماته وهويته.