جامعة UMT تطالب الأساتذة بوقف الاحتجاج ،والهياكل ترفض

دعت الجامعة الوطنية للتعليم، منخرطيها إلى وقف الأشكال الاحتجاجية التي يخوضها نساء ورجال التعليم، والرافضة للنظام الأساسي الخاص بموظفي قطاع التربية الوطنية، والتي انطلقت منذ أكثر من شهر، وتوجت بتنظيم أكبر مسيرة تعليمية في تاريخ المغرب يوم الأحد الماضي.

وطالبت الجامعة، التابعة للاتحاد المغربي للشغل، في بلاغ، مساء امس الخميس 9 نونبر الجاري، ب”إعطاء فرصة لإنجاح المفاوضات الجارية الآن، والإلتزام بقرارات الجامعة وعدم الانسياق وراء كل الدعوات التي لا علاقة لها بها، وتعليق الأشكال النضالية للمساهمة الإيجابية في عملية التفاوض التي نسعى أن تكون في مستوى انتظارات”.

هذا و معلوم ان رئيس الحكومة عزيز أخنوش كان قد باشر بداية الأسبوع المنصرم مفاوضاته مع 4 من النقابات التعليمية الأكثر تمثيلية، وتعهد أمامهم ب”تجويد النظام الأساسي”.

وفي وقت سابق، ناشدت الجامعة الحرة للتعليم، التابعة لنقابة حزب الاستقلال، أعضائها بالتوقف عن الاحتجاج والعودة إلى الأقسام.

وعبرت مجموعة من فروع الجامعة الحرة، في بيانات مستقلة، منها طنجة وبركان، عن رفضها لهذا التوجه، وأكدت على استمرارها في الاحتجاج، ووصل الأمر ببعض المنخرطين إلى اعلان استقالتهم من الجامعة.

وفي تعليقات متفرقة على بيان جامعة الاتحاد المغربي للشغل، عبر بعض المنخرطين والمنخرطات على رفضهم لهذا التوجه، وتحدثوا على استعدادهم لمغادرة الجامعة، وقالت إحداهن: “هذا القرار لا يلزمني وأنا بريئة منه ومن أصحابه، وهو يعني انهاء ارتباطي بالنقابة”،فيما أشارت عدد من فروع النقابة استمرارهم في التصعيد ضد النظام الأساسي .