بنكيران يعد باعتزال العمل السياسي.. اذا نجحت الحكومة في منح الدعم المالي المباشر للمسنين

في ندوة صحفية عقدها حزب العدالة والتنمية أمس الخميس حول مشروع قانون المالية لسنة 2024،تحدى الأمين العام للحزب ورئيس الحكومة الأسبق، عبد الاله بنكيران، رئيس الحكومة الحالي عزيز أخنوش باعتزال السياسة، إذا نجح هذا الأخير في منح الدعم المالي المباشر للأشخاص المسنين الذين تزيد أعمارهم على خمس وستين سنة ويوجدون في وضعية هشة، مشيرا الى أن هذا الوعد غير قابل للتحقق بسبب كلفته المالية الكبيرة.

وقال بنكيران في تصريحه: “اليوم يجي أخنوش يقول بأنه سيخصص اثنين وعشرين مليار درهم لدعم المسنين، حلفتلو بالله وعطا للناس اللي فعمرهم خمسة وستين عام اثنين وعشرين مليار إيما نبقا ندير السياسة، وسأفرغ له هذا المجال”، على حد تعبيره.

وأشار المتحدث ذاته إلى ان الفترة التي كان فيها رئيسا للحكومة: “كنا كنوقفو على عشرة ملايير ردهم لأداء أجور الموظفين ولا نجدها، فيذهب وزير الاقتصاد والمالية “نزار بركة” إلى الخارج للبحث عن الاستدانة لدى المؤسسات الدولية ،ولحسن الحظ أن المقرضين كانوا كيتخاطفو عليه، ويعرضون علينا المبالغ التي نحتاجها”.

هذا ،وكانت حكومة أخنوش قد أعلنت عن تخصيص دعم مالي للمواطنين البالغة أعمارهم خمس وستين عاما فما فوق، ويوجدون في وضعية اجتماعية هشة، قدره 1000 درهم، في إطار “مدخول الكرامة” الذي جاء به البرنامج الحكومي،غير أن بنكيران يرى أن هذا البرنامج غير قابل للتطبيق.