هيئة حقوقية تهدد بعقد مؤتمرها في الشارع العام

أعلنت الهيئة المغربية لحقوق الإنسان استعدادها لعقد مؤتمرها الوطني الثالث بالشارع العام، إن اقتضى الأمر، “بسبب رفض باشا مدينة بوزنيقة تسلم الإخبار الخاص بالمؤتمر، رغم الحصول على موافقة وزارة الشبيبة والرياضة وترخيصها باستعمال مركز بوزنيقة لعقد المؤتمر”.

وأوردت الهيئة، في بيان، أنها تواجه “بكل أشكال التضييق والحصار والمنع، آخره رفض باشوية بوزنيقة تسلم الإخبار بعقد المؤتمر الوطني الثالث المقرر أيام 1 و2 و3 دجنبر المقبل بفضاء الشباب ببوزنيقة، لينظاف إلى حرمانها من الوصل القانوني منذ مؤتمرها الثاني وعلى امتداد أربع سنوات”.

وفي هذا الإطار، استنكرت رئيس فرع وجدة للهيئة المغربية، وفاء بدري، منع الهيئة من حقها في التنظيم وعقد مؤتمرها، مؤكدة “الاستعداد لخوض كل الأشكال المشروع لانتزاع هذا الحق المكفول بموجب الدستور والقانون الدولي”.

وأكدت الهيئة أنها ستتوجه إلى المؤسسات ذات الصلة بحقوق الإنسان،المندوبية الوزارية لحقوق الإنسان الوسيط، المجلس الوطني لحقوق الانسان، وإلى مؤسسة البرلمان، من أجل التدخل لوقف الإنتهاكات.