على غرار قطاع التعليم…إضراب وطني يشل العمالات والأقاليم والجماعات الترابية

دعت الجامعة الوطنية، موظفي وموظفات المجالس الجهوية، ومجالس العمالات والأقاليم والجماعات الترابية في المغرب، إلى “الإنخراط في إضراب وطني إنذاري لمدة 48 ساعة يومي الأربعاء والخميس 8 و 9 نونبر 2023 مصحوبا باعتصام المكتب الجامعي أمام مقر المديرية العامة يوم 8 نونبر 2023″.

فضلا عن إضراب وطني ثان لمدة 48 ساعة يومي الأربعاء والخميس 6 و 7 دجنبر 2023 مصحوبا باعتصام اللجنة الإدارية الوطنية أمام مقر المديرية العامة يوم 6 دجنبر 2023.

وتعود أسباب الإضراب إلى ما وصفته الجامعة، في بلاغ لها إلى “استمرار المعاناة وتراكم المشاكل وتعرض قدرتهم الشرائية للانهيار جراء الارتفاع الصاروخي للأسعار وتجميد الأجور وإثقال عاتقهم بالمهام دون تحفيز”.

فضلا عن “استمرار وزارة الداخلية في اغلاق أبواب الحوار القطاعي، على عكس باقي القطاعات الوزارية، لتبقى ملف حاملي الشهادات والدبلومات غير المدمجين في السلالم المناسبة” .

وكشف ذات البلاغ، أن الشكل التصعيدي جاء أيضا بسبب ملفات أخرى عالقة ” كملف خريجي مراكز التكوين الإداري، ملف ضحايا مراسيم 29-10-2010 من مساعدين إداريين وتقنيين ضحايا حذف السلالم الدنيا وحذف السلم 7، ملفات المتصرفين والتقنيين والمحررين وفي مقدمتها الدرجة الاستثنائية لفئتي التقنيين والمحررين، وملف الامتحانات والمباريات المهنية سنوية الامتحانات النزاهة والشفافية”.