وهبي يغضب المحامين …و يتوعدون للعودة للاحتجاج

انتقدت فيدرالية جمعيات المحامين الشباب بالمغرب، وزير العدل، عبد اللطيف وهبي، بسبب سلسلة من التصريحات المتواترة والتي أسهب خلالها في كيل العديد من الاتهامات للمحامين وتمرير مجموعة من المغالطات للرأي العام.

وكان وهبي قد قال في أحد اللقاءات الإعلامية، في معرض رده على تساؤل حول المسار التشريعي الذي اختاره لطرح مشروع قانون مهنة المحاماة، ان المحامين “يريدون إخضاع الدولة”، وهو ما قوبل برفض كبير من لدن المتتبعين وأغلب المحامين بالمغرب.

وشجبت الفدرالية، في بيان، تلك التصريحات التي اعتبرتها المغرضة الهادفة إلى التحريض الرخيص ضد مهنة المحاماة، ومحاولة تغليط الرأي العام من طرف من يفترض فيه تحمل مسؤولية تدبير قطاع حكومي حساس.

ونبه البيان وزير العدل إلى أن تشبت المحامين بدورهم كقوة اقتراحية في صياغة قانون يليق بمهنة المحاماة وجميع القوانين يجد سنده في الفصل الأول من الدستور الذي جعل من الديمقراطية المواطنة والتشاركية إحدى أسس النظام الدستوري بالمغرب والذي تم تجسيده في الفصلين 12 و 13 من نص الدستور، و من الحقوق المكتسبة لمهنة المحاماة منذ تنظيمها في قانون المسطرة المدنية لسنة 1913 ومنذ وضع أول تشريع مستقل بها بمقتضى ظهير 10 أكتوبر 1924.

وذكرت الفدرالية الوزير أن مبدأ استمرارية المرفق العام يفرض الإقرار بأن مشاورات مؤسسات مهنة المحاماة مع وزارة العدل حول قانون المهنة لم تبتدئ بقدومه ولن تنتهي برحيله الأكيد، وأرشيف الوزارة والمؤسسات.

ودعت كافة المحاميات والمحامين المغاربة إلى “استنهاض الهمم لخوض الأشكال النضالية التي سيتم الإعلان عنها لاحقا ضمن برنامج شامل بالموازاة مع انخراطهم الإيجابي والفعال في تمتين الجبهة الداخلية وتقوية مؤسساتهم، استعدادا للتحديات التي تواجهها المهنة”.