بسبب أحداث السمارة .. لفتيت وبوريطة مطلوبان في البرلمان

دعت المجموعة النيابية للعدالة والتنمية بمجلس النواب، لعقد اجتماع للجنتي الداخلية والجماعات الترابية والسكنى وسياسة المدينة، ولجنة الخارجية والدفاع الوطني والشؤون الإسلامية والمغاربة المقيمين بالخارج، وذلك على خلفية الحادث الذي عرفته مدينة السمارة يوم 28 أكتوبر المنصرم.

وقالت المجموعة في طلبيها الموجهين لرئيسي اللجنتين، وفق ما نشره موقعها الرسمي، إن “حادث إطلاق مقذوفات متفجرة على أحياء سكنية بالسمارة، الذي خلف وفاة شخص واحد وإصابة أشخاص آخرين، نتجت عنه حالة من الخوف في صفوف عموم سكان المدينة، بالنظر لكون هذا الحادث غير مسبوق، ولم يألفوا مثله”.

ودعت المجموعة لحضور وزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت، في اجتماع لجنة الداخلية والجماعات الترابية والسكنى وسياسة المدينة، لمناقشة خلفيات وأبعاد الحادث المذكور، والتداول في الإجراءات الممكنة للحيلولة دون تكرار مثله، سواء في مدينة السمارة أو غيرها من المدن الحدودية.

كما دعت، حسب المصدر ذاته، لحضور وزير الشؤون الخارجية والتعاون الافريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، لاجتماع لجنة الخارجية والدفاع الوطني والشؤون الإسلامية والمغاربة المقيمين بالخارج، من أجل مناقشة إجراءات إبلاغ المؤسسات الدولية ذات الصلة بالنزاع المفتعل حول الصحراء المغربية، بحادث السمارة، باعتباره عملا مخالفا للقانون الدولي، حسب المجموعة، “خاصة في ظل الحديث عن إمكانية وقوف مرتزقة البوليساريو المسنودة من طرف الجزائر، خلف هذا الحادث غير المسبوق”.