أزمة الثانوية التأهيلية الكتبية بجماعة الدراركة…

مغرب تايمز - ملفات ثقيلة توضع على طاولة بنموسى في أول لقاء له بالنقابات التعليمية

تعيش الثانوية التأهيلية الكتبية بجماعة الدراركة ،من احتقان غير مسبوق ،حيث أصدر أساتذة المؤسسة و أطرها الإدارية بيان حقيقة للرأي العام وذلك في سياق الفوضى و العشوائية التي تعرفها وتيرة الاشغال بالبناية.

واشار الأساتذة و الأطر الإدارية حسب ذات البيان الذي توصل به موقع “مغرب تايمز” ،ان المؤسسة تعيش مجموعة من الاكراهات التي لا تتوافق مع الاشتغال اللائق للأساتذة و التلاميذ على حد سواء ،حيث صنف موقعوا البيان أن المشاكل تتعلق بالمحيط الخارجي للمؤسسة و كذا ببنيتها الداخلية ،بالاضافة إلى خطورة العواقب الوخيمة التي قد تترتب عن أهمالها.

هذا واجمل الجميع الاكراهات في عدد من النقط منها ،اتخاذ محيط المؤسسة مطرحا للنفايات وما الى ذلك من مخاطر صحية على مرتفقي المؤسسة و واطرها و تشويه جماليتها ،هذا الى جانب استمرار الاشتغال بالمؤسسة بعد صدور القرار بالانتقال اليها بصفة رسمية .

البيان ذاته أشار إلى غياب عدد من الاولويات “السبورات من الحجم الصغير ،غياب الخزانات،غياب الستائر ،انعدام التجهيزات المكتبية ،غياب التجهيزات بقاعة الأساتذة ،غياب مواقف للسيارات”، بالإضافة إلى تأخر الربط بالمياه و شبكة الصرف الصحي و الكهرباء وضرورة تركيب كاميرات للمراقبة في ساحة المؤسسة و على ابوابها الخارجية للحفاظ على على أمن و سلامة التلاميذ و أكثرها الإدارية والتربوية و ممتلكات المؤسسة.

واشار موقعوا البيان إلى تحميل الجهات المعنية مسؤولية التدبير العشوائي الذي يطال مرفقا حيويا كالمؤسسة التعليمية و مجالا يحظى بالعملية الفائقة كالتعليم المدرسي.