ولاية أمن الدار البيضاء تنفي منع سيدة من ولوج “الملعب” بسبب علم فلسطين

ذكرت بعض جماهير نادي الوداد البيضاوي، في تدوينات على مواقع التواصل الاجتماعي، انها تعرضت للتفتيش وحجز “الكوفية الفلسطينية”، امس الأحد 29 أكتوبر الجاري، خلال دخولهم لمشاهدة مواجهة فريقهم ضد الترجي الرياضي التونسي، بمركب محمد الخامس بالدار البيضاء.

وفجرت زميلة صحفية هذه القضية، بعد ان نشرت شريط مصور، يظهر من خلاله أن أحد رجال الشرطة بالبوابة 4 منعها من إدخال الكوفية الفلسطينية، بمبرر أن هناك أوامر تمنع ذلك.

وفي رد على أخبار منع إدخال الكوفية الفلسطينية، نفت ولاية أمن الدار البيضاء، عبر “بيان حقيقة”، ما سمته بالأخبار الزائفة التي تدعي بشكل مشوب بالتضليل منع سيدة من ولوج المركب الرياضي محمد الخامس بالدار البيضاء بدعوى “حملها لوشاح يتضمن علم دولة عربية”.

وأضافت الولاية، ان السيدة المذكورة “تم منعها من طرف فريق الحراسة الخاص المعتمد من طرف الهيئة الكروية القارية، بسبب عدم إدلائها باعتماد أو بطاقة مهنية أو تذكرة تسمح لها بولوج الملعب”

وأكدت ولاية الأمن أن عناصر الشرطة القضائية تدخلت من أجل فرض احترام النظام العام وتطبيق القانون، دون أن يتم حرمان المعنية بالأمر أو تقييد حريتها في حمل أي وشاح أو إشارة مميزة لدولة عربية.

وكان شريط قصير راج للصحفية وصال ادبلا، إثر منعها من ولوج مركب محمد الخامس بالدار البيضاء قبيل مباراة جمعت بين الوداد الرياضي والترجي التونسي، تدعي أنه تم منع دخولها المركب بسبب حملها الوشاح الفلسطيني المعروف “بالكوفية”.