أيت ميلك… بنايات وسط السوق الاسبوعي تجاوزت القوانين وتثير التساؤلات

في أحدث التطورات التي تجري بجماعة أيت ميلك بإقليم اشتوكة ايت باها، يظهر وجود تحديات جديدة تتعلق بالبنية التحتية والبنايات وسط السوق، بعد مراجعة شاملة للوضع، يبدو أن بعض البنايات في هذا المنطقة قد تجاوزت كل القوانين .

وتمثل هذه البنايات المخالفة للقانون تخريبا حقيقيا للجمالية الحضرية في المنطقة ،تشمل المشكلة التصميمات والهياكل التي تخالف التراخيص المحلية.

من المهم أن نذكر أن هذه البنايات المخالفة تضر بالسمعة العامة للمنطقة وتعرقل التطور الحضري المستدام،الامر الذي يجب على السلطات المحلية والجهات المعنية أن تتخذ إجراءات فورية لمعالجة هذه القضية.

ووفق وثائق توصل بها “موقع مغرب تايمز” فقد راسل مسؤولي الجماعة اصحاب البنايات الخارقة للقانون ،باعتبار ان المحلات التجارية بالسوق الاسبوعي مخالفة للتصاميم المعدة لهذا الغرض ،حيث أشارت ذات الوثيقة الى انه تمت اضافة طابق علوي ،وكذا ضم المرافق العمومية للمحل .

هذا الخرق يسائل الجهات المختصة و مدى تدخلها لردع البنايات المخالفة للقانون ،علما ان البنايات تمت منذ سنوات .