إضرابات الأساتذة تقلق أولياء التلاميذ

أعربت الفيدرالية الوطنية لجمعيات آباء وأمهات وأولياء التلامذة بالمغرب عن قلقها بسبب الإضرابات التي يخوضها نساء ورجال التعليم، على خلفية رفضهم لمشروع النظام الأساسي لموظفي وزارة التربية الوطنية الذي اعتمدته الحكومة مؤخرا.

ويخوض نساء ورجال التعليم، أيام 24 و25 و26 إضرابا عن العمل تجاوزت نسبة نجاحه الـ90 في المائة، وهو ما أدى إلى شلل شبه كلي بمؤسسات التعليم العمومي بمختلف مناطق المملكة.

وسجلت الفدرالية، في نداء، “مرارة الوضع الراهن والمرتبط باستمرار الإضرابات والتوقف الدراسي في صفوف تلميذات وتلاميذ المدرسة العمومية بسبب مطالب هيئة التدريس وترافعها عن تجويد مسار النظام الأساسي الجديد المنظم لها”.

وعبرت الفدرالية عن “قلقها وتذمرها وتوجسها من الوضعية الراهنة التي تشهدها المدرسة العمومية المغربية جراء الإضرابات المتواترة والمتكررة التي تجعل زمن التعلمات الدراسية في ضياع مستمر خصوصا وأن المنظومة تعرف كثيرا من المشاريع الوطنية التي تمس بشكل مباشر جودة الخدمات المقدمة بالمدرسة المغربية”.

واعتبرت: ان “الوضعية الراهنة وضعية مقلقة بسبب ما قد تنتجه من هدر للزمن المدرسي الشيء الذي لن يمكن من إتمام المقرر الدراسي وهو ما يضرب في العمق المبدأ الدستوري القاضي يجعل التعليم الجيد حقا من حقوق المتعلم ويتعارض مع المادة 26 من القانون الإطار 51.17 التي نصت على ميثاق المتعلم بوصفه الوثيقة التعاقدية التي تفرض على كل الجهات المسؤولة ضمان حقوقه وعلى رأسها الاستفادة من زمن التعلم المقرر كاملا غير منقوص”.