هل تحول نادي الاتحاد الرياضي حسنية أكادير إلى وقود صراع داخل المجلس

تحول نادي الاتحاد الرياضي حسنية أكادير لكرة القدم إلى وقود أشعل فتيله طرفان داخل الأغلبية المسيرة للشأن الجماعي بمجلس جماعة أكادير.

وحسب مصادر مطلعة ،فقد حول تصاعد الصراع داخل مجلس جماعة أكادير بسبب منحة مالية لنادي حسنية أكادير بين فاطمة الزهراء أبو زيد، نائبة رئيس المجلس المفوض لها في المجال الرياضي، التي وافقت على صرف هذه المنحة، بينما مصطفى بودرقة، نائب رئيس المجلس المفوض له في مجال التعمير، أعلن أنه لن يتم الصرف إلا بعد استيفاء المساطر القانونية.

هذا الصراع داخل المجلس يثير الكثير من التساؤلات حول الأهداف والأجندات التي تقف وراء هذه القرارات المتناقضة،حيث يبدو أن النادي الكروي السوسي، الذي يعاني من أزمة مالية خانقة، أصبح طرفا في لعبة سياسية تعقيدية.

فبدل ان يساهم المجلس البلدي لمدينة أكادير في حلحلة الأزمة المالية الخانقة ،اصبح اليوم طرفا في اللعبة ،خصوصا ان الفريق السوسي يعاني من أزمة مالية خانقة.

وسط هذا الصراع، يبقى السؤال المحوري حول دور رئيس المجلس عزيز أخنوش، الذي قام بدعم النادي واقتنى حافلة جديدة له. هل سيتدخل لمعالجة هذا الوضع وتحقيق التوافق داخل المجلس؟ وهل يتدخل من اجل صرف منحة نادي حسنية أكادير الممثل الوحيد لجهة سوس ماسة و الجهات الجنوبية في البطولة الاحترافية “اينوي برو”.