دعم إسرائيل وأوكرانيا أمر حيوي لأمن الولايات المتحدة”بايدن”

أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن أن القيادة الأميركية “تجمع العالم معا”، وأبلغ الأميركيين مساء امس الخميس أنه يجب على البلاد تعميق دعمها لأوكرانيا وإسرائيل في وسط حربين دمويتين مختلفتين إلى حد كبير ولا يمكن التنبؤ بهما.

اعترافا بأن “هذه الصراعات قد تبدو بعيدة”، أصر بايدن في خطاب نادر من المكتب البيضاوي على أنها تظل “حيوية للأمن القومي الأميركي” بينما يستعد لمطالبة الكونغرس بمليارات الدولارات من المساعدة العسكرية لكلا البلدين.

وقال بايدن: “لقد علمنا التاريخ أنه عندما لا يدفع الإرهابيون ثمن إرهابهم، وعندما لا يدفع الديكتاتوريون ثمن عدوانهم، فإنهم يتسببون في المزيد من الفوضى والموت والمزيد من الدمار.. إنهم يستمرون. والتكلفة والتهديد لأميركا والعالم يستمران في الارتفاع”.

ويعكس خطاب بايدن وجهة نظر موسعة للالتزامات الأميركية في الخارج في وقت يواجه فيه مقاومة سياسية في الداخل للحصول على تمويل إضافي، حيث من المتوقع أن يطلب 105 مليارات دولار اليوم الجمعة، بما في ذلك 60 مليار دولار لأوكرانيا، وسيخصص معظمها لتجديد مخزونات الأسلحة الأميركية المقدمة في وقت سابق.

هناك أيضا 14 مليار دولار لإسرائيل، و10 مليارات دولار للجهود الإنسانية غير المحددة، و14 مليار دولار لإدارة الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك ومكافحة تهريب الفنتانيل، و7 مليارات دولار لمنطقة المحيطين الهندي والهادئ، والتي تشمل تايوان، وتم وصف الاقتراح من قبل 3 أشخاص مطلعين على التفاصيل وأصروا على عدم الكشف عن هويتهم قبل الإعلان الرسمي.

وقال بايدن: “إنه استثمار ذكي سيؤتي ثماره للأمن الأميركي لأجيال عديدة”، وفقا للأسوشيتد برس.