البيجيدي” يطالب بوقف جميع أشكال التطبيع مع اسرائيل وغلق مكتب اتصالها بالرباط

عبرت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية عن استنكارها الشديد والقوي، لما يقوم به الجيش الاسرائيلي في غزة من حرب وصفها الحزب ب” الإبادة الجماعية” بعد استهدافه قلب المستشفى الأهلي المعمداني بغزة الذي كان يعج بالجرحى والمصابين والنازحين، ذهب ضحيتها مرة واحدة أزيد من 500 قتيل.

وحمل “البيجيدي” في بلاغ له، “المسؤولية المادية والمعنوية الكاملة والمباشرة والأولى لكل من أمريكا وحلفائها من الدول الغربية، التي أصبحت تشرف بطريقة مباشرة وعلى مرأى ومسمع من العالم على غرفة العمليات الحربية الإسرائيلية، وتعطل مشروع قرار مجلس الأمن الداعي لوقف العدوان على غزة، وتشجع وتدعم دون قيد أو شرط الاحتلال الصهيوني في هجومه الوحشي على غزة”.

ودعا حزب “بنكيران” إلى “الاستجابة لنبض الشارع الداعم للمقاومة الفلسطينية والرافض للكيان الصهيوني الغاصب والمجرم، ووقف كل أشكال التطبيع معه، وإغلاق ما يسمى مكتب الاتصال الإسرائيلي بالرباط، كما دعا إلى التحرك بسرعة وعلى أعلى المستويات واتخاذ المواقف اللازمة والحازمة لردع العدو الصهيوني الجبان والغادر ووقف حرب الإبادة الجماعية التي يتعرض لها إخواننا وأخواتنا في غزة وفلسطين”.

هذا ووجهت الأمانة العامة نداءها “للقوى الغربية التي تدعم دون قيد أو شرط كيان الاحتلال الصهيوني بالرغم من جرائمه ومجازره التي لا تنتهي، وتخاطب فيها ما تبقى عندها من إنسانية وضمير لكي تتدخل بشكل عاجل لتضغط وتوقف هذه الجرائم ضد الإنسانية في غزة والتي ستبقى وصمة عار على جبين البشرية”.

كما جدد حزب العدالة والتنمية دعمه الكامل للمقاومة الفلسطينية المشروعة في مواجهة الاحتلال الصهيوني على طريق تحرير فلسطين واسترجاع الحقوق المغتصبة للشعب الفلسطيني الشقيق.