ايت ملول: غياب التنظيم ومهزلة الحصول على تذاكر مباراة المنتخب الوطني

يعاني الجمهور المغربي من تجارب مريرة عند محاولة الحصول على تذاكر لمباريات المنتخب الوطني، ولاحظنا ذلك بشكل خاص في مناطق أكادير والدشيرة وأيت ملول،حيث تصاعدت الانتقادات بشدة حيال الفوضى وغياب التنظيم في عملية بيع التذاكر، مما أدى إلى مشهد يشبه المهزلة.

فبعد شراء التذاكر على الإنترنت يتم التوجه إلى نقاط بيع التذاكر، حيث يجد الجمهور نفسه في وضعية صعبة ومعقدة،فالجماهير الذين توجهوا إلى ملعب أحمد فانا في تيكيوين وحي المحمدي و أيت ملول اعتبروا أن عملية شراء التذاكر كانت ثقيلة ومرهقة، وبعضهم وصفها بأنها “مريضة”، بسبب التدافع والانتظار الطويل.

وللاشارة فالجمهور ليس هو الوحيد الذي يتذمر من هذه المهزلة ،بل عموم المواطنين ،ما يجب أن تلتفت السلطات المختصة بجدية إلى هذه المشكلة وتعمل على تحسين عملية بيع التذاكر وضمان توفيرها بشكل أفضل وأسهل للجماهير،مما سيساهم في تعزيز تجربة حضور المباريات وتعزيز دعم الجماهير للمنتخب الوطني.

وجذير بالذكر أن “الكاف” حدد الـ17 من شهر أكتوبر القادم، موعدا لإقامة مباراة المغرب وليبيريا، بمركب “أدرار” بمدينة أكادير، برسم الجولة الأخيرة من الصفيات المؤهلة لكأس أمم إفريقيا،لكن مهزلة الحصول على التذاكر يؤرق بال الجماهير .