برلمانية تسائل رئيس الحكومة حول عدم تفعيل صندوق التضامن ضد الأحداث الكارثية

وجهت البرلمانية فاطمة التامني عن فدرالية اليسار الديمقراطي سؤال كتابي الى رئيس الحكومة، عزيز أخنوش، وذلك حول مصير الأموال التي تم ايداعها في “صندوق التضامن ضد الأحداث الكارثية”، والذي كان من المفترض أن يتم تفعليه بعد الزلزال الذي ضرب المغرب ليلة الجمعة 8 شتنبر وخلف عدد من القتلى و الكثير من الدمار.

وأشارت البرلمانية ضمن السؤال الى انه بناء على القانون رقم 110-14 الصادر في الجريدة الرسمية بتاريخ 6 أكتوبر 2016، تم إنشاء صندوق التضامن ضد الأحداث الكارثية، ويهدف هذا الصندوق إلى تعويض ضحايا الكوارث الطبيعية والأحداث الإرهابية عن الأضرار التي لحقت بهم.

يعتمد هذا الصندوق على مصادر تمويل أساسية تتضمن مساهمة الدولة وإيرادات من الضرائب المفروضة على عقود التأمين التي يقوم بها المواطنون، سواء كانوا أشخاصا ذاتيين أو معنويين.

وأضافت التامني، ضمن سؤال كتابي يتوفر عليه موقع “مغرب تايمز” موجه لعزيز أخنوش ،”رغم مرور أزيد من شهر على كارثة زلزال الأطلس الكبير، لاحظنا عدم تفعيل الحكومة للصندوق عبر إعلان حالة الكارثة الطبيعية، وهو ما سيمكن الأفراد المتضررين من الاستفادة من التعويضات المخصصة لهم وفقا لأحكام القانون المذكور”.

وتوجهت ضمن سؤال الى رئيس الحكومة، “لنطرح استفسارات حيال هذا الأمر، أولا، نود معرفة الأسباب التي أدت إلى عدم تفعيل الصندوق حتى الآن”

وزادت: “كما نود الاستفسار عن حجم الأموال المتوفرة حاليًا في الصندوق وكيفية توزيعها بين مصادر التمويل المختلفة، بما في ذلك مساهمة الدولة والضرائب المفروضة على عقود التأمين منذ إنشاء الصندوق في عام 2016”.