أكادير: من يحمي مستغلي مربد بيجوان

تمثل مسألة إستغلال مربد بيجوان بمدينة اكادير قضية تثير قلق المواطنين والزوار على حد سواء في غياب تدخل المجلس الجماعي للقيام بدوره تحت رئاسة احد كبار اغنياء المغرب عزيز أحنوش.

وحسب مصادر ،فرغم التصريحات الرسمية التي أشارت إلى أن نهاية الإستغلال كانت يوم 7 أكتوبر 2023، إلا أن الحقائق المتاحة تشير إلى وجود تناقض بين تلك التصريحات وبين رخصة الإستغلال التي تحدد آخر يوم في شهر شتنبر ،غير انه الى حدود اليوم يتم استغلال المربد المذكور دون وجه حق.

و في تدوينة للمستشار الجماعي محمد بركة عبر مواقع التواصل الاجتماعي استغرب انه “لحد الآن مازال مستغل مربد بيجوان يستخلص من المواطنين خارج القانون وعلى مرأى ومسمع من الجهات الوصية كما تبين الوثيقة أسفله رغم تصريح النائب الأول للرئيس خلال الدورة العادية ليوم الجمعة الماضي وفي اجتماع لجنة المرافق أن نهاية الإستغلال هو يوم 07أكتوبر 2023 أي يوم السبت الماضي ورغم أن رخصة الإستغلال تؤكد أن آخر يوم هو 30شتنبر 2023 ونحن اليوم بلغنا 09 أكتوبر 2023 في آخر ساعة من اليوم ولا زال المواطن الأكاديري وزوار المدينة يبتزون دون حماية وعلى عينيك أبن عدي”.

في هذا السياق، يبقى المواطن وزوار المدينة في حالة من عدم الحماية، حيث يتعرضون للاستغلال غير القانوني من قبل أشخاص مستفيدين من هذا المربد ،ما يثير أسئلة حول دور الجهات الوصية والمسؤولين في متابعة هذا الملف وضمان حقوق المواطنين.