عزل رئيس مجلس النواب الأمريكي: هل تشهد البيت الأبيض تحولات جذرية في العلاقات السياسية؟

في تطور سياسي استثنائي، صوت أعضاء مجلس النواب الأمريكي على عزل رئيس المجلس، الجمهوري كيفن مكارثي من منصبه ، مما فتح الباب أمام منافس محتمل لخلافته.

وصوت بالموافقة على قرار الإقالة 216 مقابل 210 رافضا، وهي المرة الأولى في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية التي يتم فيها إقالة رئيس مجلس النواب من منصبه.

وأثار ماكارثي حفيظة الجناح اليميني المتشدد في حزبه نهاية الأسبوع عندما تعاون مع الديمقراطيين لتمرير اتفاق مؤقت بشأن الموازنة لتجنب إغلاق حكومي.

وتجذر الإشارة إلى أن الخطوة من شأنها أن تجبر الديمقراطيين على اتخاذ قرار بشأن إن كان عليهم إنقاذ رئيس المجلس الذي قضى جل ولايته في معارضة أجندتهم فيما يدعم الرئيس السابق دونالد ترامب وفتح مؤخرا تحقيقا يرمي لعزل الرئيس جو بايدن.

كما شجع زعيم الأقلية الديموقراطية في مجلس النواب حكيم جيفريز الديموقراطيين الإطاحة بماركارثي ،منتقذا في الوقت ذاته النواب اليمنيين الذين يصفهم بانهم “متطرفة ماغا”في إشارة إلى حركة ترامب.