توتر العلاقات الدبلوماسية بين فرنسا وبلدان المغرب العربي: هل تتجه نحو طريق مسدود؟

سلطت مجلة لوبوان الفرنسية الضوء على توتر العلاقات الدبلوماسية بين فرنسا وبلدان المغرب العربي، حيث تبتعد هذه العلاقات عن الاستقرار.

وأشارت المجلة إلى ان المغرب لم يعد له سفير في فرنسا، وأن الجزائر منعت التدريس باللغة الفرنسية، مما يعكس تدهور العلاقات مع باريس.

وكما يشير تقرير المجلة إلى أن العلاقة بين فرنسا و المملكة المغربية وصلت الى أدنى مستوياتها،خصوصا بعد ان رفضت المملكة عرض باريس في فترة الزلزال بشأن المساعدات ،مضيفة ان المغرب فضل قطر و الامارات واسبانيا و المملكة المتحدة في دبلوماسية المساعدات.

هذا و يستعرض التقرير الوضع الحالي للمنطقة حيث يشير إلى التحولات الجيوسياسية التي تؤثر على العلاقات الدبلوماسية بين فرنسا وبلدان المغرب العربي، مما يثير تساؤلات حول مستقبل هذه العلاقات.