جوائز نوبل.. تقاليد عريقة لتتويج التميز

يتم في غضون هذا الأسبوع، ابتداء من اليوم الاثنين، الكشف عن جوائز نوبل، وهي بلا شك أرفع الجوائز التي تكافئ التميز في مختلف المجالات.وتمنح كل واحدة من هذه الجوائز، مصحوبة بمنحة قدرها 11 مليون كرونة سويدية، أو ما يقرب من 994 ألف دولار أمريكي، نظير الإنجازات المتميزة في مجالات الفيزياء والأدب والطب والكيمياء والسلام والاقتصاد.

ما هي جائزة نوبل؟
تأسست جائزة نوبل من قبل المخترع السويدي الثري ألفريد نوبل، الذي أملى في وصيته باستخدام ثروته لتمويل جوائز لأولئك الذين قدموا أكبر الخدمات للإنسانية، على مدار عام. وتوفي نوبل في العام 1895، ولكن لم يتم منح الجوائز الأولى إلا في 1901، بعد صراعات قانونية حول وصيته.

واختار نوبل الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم لمنح الجوائز في الكيمياء والفيزياء، والأكاديمية السويدية للأدب، ومعهد كارولينسكا في السويد لعلم وظائف الأعضاء أو الطب، والبرلمان النرويجي للسلام. وفي سنة 1968، عندما احتفل البنك المركزي السويدي بالذكرى الـ 300 لتأسيسه، أنشأ جائزة ألفريد نوبل في العلوم الاقتصادية، من خلال التبرع لمؤسسة نوبل. وتمنح الجائزة من قبل الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم، وفق نفس مبادئ الجوائز الأخرى.

فائزون مشهورون وآخرون منبوذون
تضم قوائم الفائزين البارزين بجائزة نوبل علماء كبار مثل ألبرت أينشتاين، ونيلز بور، وماري كوري، وكتابا مثل إرنست همنغواي وألبرت كامو، وقادة ملهمين مثل نيلسون مانديلا، ومارتن لوثر كينغ والأم تيريزا. وفي حين أن معظم الإنجازات لا تزال محل احتفاء، إلا أن بعض الإسهامات المتوجة أصبحت متجاوزة ومنبوذة، مثل جائزة علم وظائف الأعضاء أو الطب التي منحت في العام 1949 لإيجاس مونيز عن ممارسة تقنية جراحية على مستوى الدماغ، باتت محظورة في معظم بلدان العالم.

الاحتفالات
ويتم تسليم جوائز نوبل للفائزين بها في 10 دجنبر، ذكرى وفاة نوبل. ويقدم جائزة السلام رئيس لجنة نوبل النرويجية في أوسلو، أما الجوائز الأخرى فيقدمها ملك السويد في قاعة ستوكهولم للحفلات الموسيقية.

وتتم دعوة حوالي 1300 ضيف إلى حفل استقبال فخم في قاعة مدينة ستوكهولم. ويتطلب إعداد هذا الحفل تخطيطا دقيقا بحيث يتم إعداد الطعام من قبل رئيس الطهاة وثمانية موظفي استقبال و210 نادل وخمسة سقاة وعشرين طباخا.

وقبل أشهر من الحفل، يجري تقديم ثلاث قوائم يقترحها طهاة مختارون إلى مؤسسة نوبل لتذوقها. وتظل القائمة النهائية المختارة سرية حتى يوم المأدبة.

وتهدف القوائم إلى إبراز فنون المطبخ الإسكندنافي، وتضمنت قائمة العام الماضي مقبلات من سمك البايك مع الأعشاب البحرية، وطبقا رئيسيا من لحم الأيل، وحلوى من كعكة الجبن ومركزا من البرقوق.